العربية
NYU Pathfinders logo
نظام الإسكان العام: سنغافورة

مجلس تنمية الإسكان في سنغافورة يتيح مساكن لنحو 80 في المائة من المواطنين

4 يونيو 2023
تأليف: بولا سيفيلا نونيز

يضطلع مجلس تنمية الإسكان في سنغافورة ببناء مساكن في متناول جميع المواطنين وبأسعار أقل من أسعار السوق. ويتاح للمواطنين تمويل رهن الإسكان عبر صناديق التقاعد، كما تتاح منحٌ للفئات ذات الدخل المنخفض. اعتمد المجلس آليات مثل تقييد إعادة البيع لمنع المضاربة. وهو يسعى إلى الحفاظ على التنوع في المساكن والأفراد في الأحياء للحيلولة دون الفصل بين فئات المجتمع وإقصاء بعضها. ويقدم المجلس، علاوة على المساكن، مرافق مجتمعية، ويتيح إمكانية الاستفادة من خدمات النقل. وتحظى سنغافورة اليوم بأحد أعلى معدلات ملكية المساكن في العالم، يبلغ 88 في المائة.

وقعت سنغافورة تحت الاستعمار البريطاني في عام 1824، ثم تحت الاحتلال الياباني خلال الحرب العالمية الثانية، ثم أصبحت جزءاً من ماليزيا. في عام 1965، نالت سنغافورة استقلالها واشتهرت مذاك بنموها الاقتصادي السريع. وقبل الاستقلال، كانت معظم المساكن في سنغافورة مكتظة وتفتقر إلى خدمات المياه والصرف الصحي، ولم تتجاوز نسبة الذين يعيشون في مساكن عامة 8.8 في المائة من المواطنين.1 أُنشئ مجلس تنمية الإسكان في عام 1960 تحت مظلة وزارة التنمية الوطنية، وبدأ منذ عام 1964 بإنشاء وإتاحة مساكن للمواطنين بأسعار تقل عن أسعار السوق. في عام 1966، مكّن قانون حيازة الأراضي الدولة من حيازة الأراضي من أجل التنمية، فأطلق المجلس مشاريع الإنشاء وصارت الوحدات السكنية تؤجَّر للأسر لمدة 99 سنة.2

يتيح المجلس قروض الرهن العقاري لمدة 25 سنة، وبمعدلات فائدة تبلغ 2.6 في المائة، وبدفعات شهرية لا تتخطى 30 في المائة من دخل الأسرة المعيشية.3 تقل أسعار الوحدات السكنية التي يتيحها المجلس عن أسعار السوق، ويقدم المجلس منحاً وإعانات إضافية تحدَّد على أساس دخل الأسرة المعيشية، وتسهيلات للمشترين للمرة الأولى.4 يتوقى المجلس عمليات المضاربة عبر عدم السماح لأي أسرة بشغل أكثر من شقة واحدة،5 ولا يمكن بيع الوحدات السكنية التي يجري الحصول عليها من خلال المجلس إلا بعد خمس سنوات.6

وتيسيراً لتمويل السكن، يُسمح باستخدام المدخرات في صندوق الادخار المركزي، وهو صندوق التقاعد الإلزامي، باعتبارها دفعات أولى ودفعات لتسديد الرهن العقاري للمساكن العامة. يسمح هذا التسهيل للأسر المعيشية باستخدام الأموال التي يفرض عليها القانون ادخارها من أجل السكن بدلاً من مراكمة المدخرات.7 يتلقى صندوق الادخار المركزي المساهمات الإلزامية من أرباب العمل والموظفين، ولا يمكن سحب المدخرات إلا عند بلوغ المساهِم عمر 55 سنة أو لأهداف محددة للغاية باتت، منذ عام 1968، تشمل السكن.8 وبإتاحة الدفعات من الصندوق بدلاً من أموال الأسر، تنخفض مخاطر التخلف عن السداد بسبب توفر الأموال لدى الصندوق.9

التنفيذ

بلغ عدد الوحدات السكنية التي أتاحها مجلس تنمية الإسكان 1.1 مليون وحدة في عام 2022 .10 وتتوفّر في “بلدات” المجلس، حيث تقع وحدات الإسكان، مساحات عامة، كمراكز الطعام ومواقع التسوق، بالإضافة إلى إمكانية الوصول إلى النقل العام والمدارس والمساحات الخضراء والمساحات الترفيهية.11 تتباين أحجام الشقق وأنواعها في كل مبنى وبلدة، وذلك للتأكد من مجاورة الأفراد من مختلف مستويات الدخل وأحجام الأسر لبعضهم بعضاً. وفي عام 1989، أُقرّت سياسة الإدماج العرقي التي كرست حصصاً من المنازل الجديدة للمجموعات العرقية للحيلولة دون فصلها عن بقية السكان.12 وتنظّم لجان الأحياء والمراكز المجتمعية أنشطة تشجّع زيادة مشاركة مختلف المجموعات في المجتمع13، وتجرى مسوحات لعينات من الأسر لجمع آراء المقيمين.14

في العقد الأول من القرن الحالي، أقرت منح أخرى، مثل منحة الإسكان الإضافية، ومنحة الإسكان الخاصة، ومنحة تحسين المساكن، لإتاحة المزيد من الأموال للأسر المنخفضة الدخل، والمشترين للمرة الأولى، ولإتاحة فرص لتحسين وحدات السكن. تتفاوت قيمة هذه المنح حسب دخل الأسرة المعيشية، فعلى سبيل المثال تتراوح قيمة منحة الإسكان الإضافية بين 5,000 دولار سنغافوري (3,750 دولار أمريكي) للأسر التي يقل دخلها الشهري عن 5,000 دولار سنغافوري، إلى 40,000 دولار سنغافوري (30,000 دولار أمريكي) للأسر التي يقل دخلها عن 1,500 دولار سنغافوري (1,125 دولار أمريكي).15 واتخذت تدابير إضافية للحيلولة دون المضاربة، مثل تحديد تواريخ لإتمام مشاريع بناء المساكن، أو فرض ضرائب على الأملاك الإضافية (“رسم طابع المشتريات الإضافية”) بنسبة 17 في المائة بالنسبة إلى المواطنين.16 وبالنسبة إلى الأسر ذات الدخل المنخفض، قد تصل قيمة منح الإسكان إلى 110,000 دولار سنغافوري (82,500 دولار أمريكي).17

التكلفة

يُخصَّص ما يزيد على 40 في المائة من النفقات الاجتماعية في سنغافورة لإتاحة السكن عبر مجلس تنمية الإسكان.18 وقد بقي الاستثمار في الإسكان في سنغافورة مرتفعاً بالمقارنة مع البلدان الأخرى، بمتوسط 7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي ونسبة 23 في المائة من مجموع الاستثمارات .19 وتُموَّل نسبة تزيد على ثلاثة أرباع الأصول السكنية لمجلس تنمية الإسكان من المدخرات في صندوق الادخار المركزي. وفي عام 2016، بلغت نسبة السحوبات من الصندوق من أجل الإسكان 46 في المائة من المساهمات (4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي).20

التقييم

تزايدت نسبة ملكية المنازل للمقيمين في سنغافورة من 29 في المائة في عام 1970 إلى 88 في المائة بحلول عام 1990 .21 وتبلغ نسبة ملكية المنازل بين أدنى 10 في المائة دخلاً من السكان 84 في المائة، وتصل النسبة إلى 87 في المائة بين أدنى 20 في المائة.22 ومع توفر منح الإسكان، قد تقل دفعات الرهن العقاري عن ربع الدخل الشهري لمشتري المنازل للمرة الأولى، بل وقد تصل إلى 7 في المائة من الدخل.23 وبيّنت الدراسات أن المنح المختلفة التي يقدمها المجلس زادت بشكل كبير من قدرة السكان، ولا سيما ذوي الدخل المنخفض، على شراء المنازل. وباتت القيمة الوسيطة لنسبة أسعار المنازل إلى الدخل منخفضة للغاية، تبلغ 1.9 للشقق الجديدة والأسر المنخفضة الدخل (مقارنة بقيمة 4.8 للشقق الخاصة في سنغافورة، و5.7 في نيويورك، و8.5 في لندن).24 وكذلك، ووفقاً لمسوحات المجلس، أفادت 93 في المائة من الأسر بأنها راضية عن الشقة التي تسكن فيها، و95 في المائة بأنها راضية عن الحي، و90 في المائة بأنها راضية عن المدة الزمنية اللازمة للوصول مشياً إلى المواصلات والمراكز التجارية.25 لكن تجدر الإشارة إلى أن الإسكان عبر المجلس متاح للمواطنين المقيمين فقط، ولا يمكن للسكان المهاجرين، الذين يؤلفون ربع مجموع السكان تقريباً، الاستفادة من خدماته، ما يجعل الخيارات المتاحة لهم محدودة ومكلفة.26

معلومات إضافية

الفرق في السعر: وفقاً لبعض المصادر، تتراوح تكلفة الشقق الخاصة بين 750 و2,000 دولار سنغافوري للقدم المربع، مقارنة بتكلفة الشقق التي يتيحها المجلس التي تتراوح بين 300 و700 دولار سنغافوري للقدم المربع.27 تبين الدراسات أن فجوة السعر بين شقق المجلس والشقق الخاصة تتراوح بين 190 و239 في المائة، وذلك حسب حجم الشقة.28

قيم المنح: يمكن لكل أسرة أن تقدم طلباً للحصول على منح مختلفة، ومبالغ مختلفة، حسب دخلها الشهري، ونوع الشقة التي تبحث عنها وما إذا كانت قد أنشئت “حسب الطلب” أو أعيد بيعها.29

المراجع

وسوم